بلاغات وبيانات

الشعلة تطالب بمدونة جيل جديد من القوانين للحركة الجمعوية

انعقد المجلس الوطني لجمعية الشعلة  للتربية و الثقافة  يومي 16-17 مارس ببوزنيقة في أول دورة له بعد المؤتمر الحادي عشر, تفعيلا لمقتضيات الحكامة الداخلية ولقوانين الجمعية .  وبعد المداولات الجادة و المسؤولة لعضواته و أعضائه في مختلف نقط جدول أعماله و التي تميزت بالمصادقة على تقارير الجمعية و برامجها و ملائمة القانون الداخلي مع القانون الأساسي ، فإن المجلس الوطني :

  • يثمن الدينامية المتنوعة والغنية لشبكة الجمعية محليا و جهويا و وطنيا بعد المؤتمر الحادي عشر.
  • يثمن البرنامج التعاقدي المنبثق عن المؤتمر الوطني الأخير لخدمة قضايا الطفولة والشباب ببلادنا و المصادق عليه في اجتماع المجلس الإداري لفاتح يوليوز 2018 .
  • يثمن مختلف المبادرات والقرارات التنظيمية التي اتخذها المكتب الوطني من أجل تفعيل الشعلة المؤسسة.
  • ينوه بالشراكات الموقعة مع وزارة الشباب و الرياضة، ووزارة العلاقة  مع البرلمان و المجتمع المدني ووزارة الثقافة. مع التزام الشعلة بتقديم نتائجها للرأي العام الوطني و مواصلة البحث عن شراكات مع قطاعات حكومية و خاصة تستجيب لأهداف و برامج الجمعية .
  • يؤكد على أن المغرب يحتاج اليوم الى مدونة  جديدة  و متميزة خاصة بقوانين الجمعيات من حيث الميثاق والحكامة و التأهيل و التدبير المالي والضريبي وتصنيف الجمعيات بما يؤهلها للقيام بأدوارها الدستورية.
  • يعلن استعداد الجمعية لتجديد المساهمة في دينامية ثقافية ببلادنا تستند الى إعادة الإعتبار للسؤال الثقافي و المثقفين , في الواجهة الوطنية ، والإنفتاح على طاقات فكرية من أجيال جديدة مقتنعة بالهم الثقافي ببلادنا .
  • يؤكد اعتزاز الشعلة بالشباب المغربي في تنوع اهتماماته و اعتباره قوة إيجابية و خلاقة في بناء المشروع الحداثي الديمقراطي و المنفتح على مختلف التجارب الإنسانية و المتطلعة الى مستقبل أفضل تتطلب اليوم مبادرة وطنية سياسية جريئة اتجاه الشباب المغربي تستجيب لتطلعاته و انتظاراته  .
  • يؤكد على ضرورة تمكين الجمعيات العاملة مع الشباب من مختلف وسائل العمل ضمن شراكة واضحة و محددة النتائج للعمل مع هذه الفئة في الأحياء و المؤسسات التعليمية و دور الشباب …..قناعة أن العمل مع الشباب يعد قاطرة للتنمية الديمقراطية ببلادنا وأفقا للتحولات المجتمعية و رهانا للمشروع التنموي الجديد.
  • يدعو الحكومة لضرورة حماية و صيانة و تطوير المدرسة العمومية بما يجعلها عنصرا للتماسك الاجتماعي و أساس ثقافة المساواة بين الجنسين , و أفقا للنجاح في الحياة , بمضامينها المواطنة و المنفتحة على الاخر و الغنية بتكويناتها اللغوية و الثقافية و التربوية.
  • يدعو المؤسسات المنتخبة المحلية و الجهوية و الوطنية الى تفعيل الدستور والقوانين التنظيمية في باب الديمقراطية التشاركية باعتبار المجتمع المدني شريك في إنتاج وتتبع السياسات العمومية.
  • يدعو الحكومة المغربية الى التجاوب و التفاعل مع مختلف القضايا المدنية و الجمعوية والتي تشكل موضوع ترافع الحركة الجمعوية المغربية لمزيد من مهننة و تجويد فعلها الميداني.
  • يدعو الحكومة الى إخراج الإطار القانوني للفاعل الإجتماعي من أجل حماية وتأطير دور هذا الفاعل في المساهمة في التنمية الشاملة من خلال عمله المحلي و الجهوي.
  • يدعو القطاع الخاص الى المزيد من الإنفتاح و الشراكة مع مكونات الحركة الجمعوية الجادة و المنظمة طبقا لما تتيحه القوانين وشروط الحكامة المالية للمساهمة في التنمية المجتمعية و مواكبتها كمقاولات مواطنة في تحقيق برامج الجمعيات و عملها لفائدة المجتمع .
  • يؤكد على ضرورة مواصلة تطوير العمل الجهوي بالشعلة  من أجل مزيد من النجاعة و المساهمة في التفعيل الحقيقي  للجهوية  كنعصر أساسي للتنمية و الديمقراطية التشاركية.
  • يدعو الحكومة الى حسن الإصغاء و الإنصات الإيجابي لنبض المتجمع و لمطالب الحركات الاحتجاجية المتنوعة الإنتظارات البناءة و المسؤولة , من أجل تحقيق العدالة الإجتماعية و المجالية و ضمان الحق في الحياة  بكرامة .
  • يشجب و يدين كل أشكال الإرهاب و التطرف و العنف و يدعو الحكومة الى الحرص على حماية طفولتنا و شباب بلادنا من مختلف مظاهر التطرف و انعكاساتها السلبية على المجتمع .
  • تشبث الشعلة بالوحدة الترابية لبلادنا بما يرسخ التنوع و الغنى الثقافي و المجالي ضمن الوحدة الوطنية .
  • يعلن تضامن الجمعية المطلق مع الشعب الفلسطيني في نضاله لبناء دولته المستقلة و عاصمتها القدس .

                                                                                    المجلس الوطني

في بوزنيقة : 19 مارس 2019

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى