بلاغات وبيانات

بيان صادر عن دورة المجلس الوطني المنعقدة يومي 26و27 دجنبر 2009 ببوزنيقة

تحت شعار ” من أجل حكامة جهوية فاعلة” عقدت جمعية الشعلة للتربية والثقافة دورتي مجلسيها الإداري والوطني أيام 25. 26. 27 دجنبر 2009 بمركز الطفولة والشباب ببوزنيقة ،بحضور مختلف مكونات شبكتها التنظيمية : فروع ،جهات ،أعضاء المجلس الإدراي، وقد تميزت الدورتان بالتداول في مختلف القضايا المرتبطة بتدخل الجمعية والوقوف على حصيلة سنة من المبادرات في مختلف المجالات وتقييمها إلى جانب التداول في محاور البرنامج العام لموسم 2010 الذي سيتميز بغنى وتعدد المبادرات التربوية والثقافية والاجتماعية…وبعد مختلف المداولات والنقاشات البناءة يعلن المجلس الوطني ما يلي:

Ø تثمين شبكة جمعية الشعلة للعلاقة المؤسسية التي تجمع الجمعية بوزارة الشباب والرياضة والتي يدعو إلى تطويرها وتقويتها عبر تعاقد متطور يستند إلى مقتضيات الاتفاقية الموقعة بين الوزارة واتحاد المنظمات التربوية لفائدة كافة مكونات الحركة الجمعوية.

Ø تثمين مبادرة السيد وزير الشباب والرياضة المتمثلة في التجاوب مع دعوة الجمعية وحضور جزء من أشغال دورة المجلس الوطني والاستماع إلى ملاحظات وتطلعات ممثلي شبكة الجمعية حول مختلف القضايا المرتبطة بالطفولة والشباب والتحاور حولها في أفق التجاوب معها للمساهمة في تأطير الشباب والانفتاح على أسئلتهم المتجددة.

Ø تشبثه بترجمة مطالب الشعلة بتطوير بنية الاستقبال: مراكز الاستقبال،دور الشباب، مراكز التخييم، مراكز التكوين، ومدها بمختلف التجهيزات التي تساير التحولات المعرفية والتقنية…،وتمكين الجمعيات من مختلف متطلبات ووسائل التدبير والتسيير، على قاعدة الشفافية والمحاسبة والمردودية.

Ø مطالبته بالحفاظ على ممتلكات الطفولة والشباب، واسترجاع مركز المعمورة، وإعادة هيكلة الهرهورة – طماريس – الحوزية- أصيلا…بما يساهم في تأهيل الحركة الجمعوية ، وتوفير الشروط الحقيقية للعمل مع الأطفال والشباب بمغرب اليوم.

Ø يؤكد على ضرورة الاستمرار في تصريف وترجمة محاور الاتفاق المبرم بين مكونات اتحاد المنظمات التربوية المغربية ووزارة الشباب ،لترجمة ثقافة المسؤولية والمردودية والمحاسبة وحماية العمل التطوعي ببلادنا،ودعم تأهيل الحركة الجمعوية التطوعية التربوية لضمان انخراطها في تحديث ودمقرطة وتنمية البلاد.

Ø يسجل باعتزاز التطور الذي تعرفه الحركة الجمعوية المغربية وأهميته ،مما يفرض اعتبارها شريك أساسي في تطوير وتنمية المجتمع ،ويدعو بالمناسبة إلى حوار وطني حول مستقبل الحركة الجمعوية ببلادنا، كما يدعو إلى حوار وطني حول الشباب بمناسبة السنة الدولية للشباب في أفق بناء استراتجيه وطنية متجددة تتجاوب مع تطلعات الشباب المغربي في بناء المجتمع الديمقراطي.

Ø يدعو الجمعيات إلى الانخراط في تنظيم 12 لقاءا جهويا حول مختلف قضايا الشباب: المشاركة السياسية، الديمقراطية، حقوق الإنسان، المواطنة…يتوج بلقاء وطني يضم 5000 شاب وشابة لتقديم خلاصات هذه اللقاءات أمام مختلف الفاعلين السياسيين والاقتصاديين…والتحاور في شأنها مع مختلف المهتمين الشأن العام ببلادنا، من أجل تسهيل ضمان انخراط الشباب المغربي في الدينامية المجتمعية لمغربنا…

Ø يطالب الحكومة والبرلمان كي تحظى الحركة الجمعوية المعنية بالطفولة والشباب، والجمعيات النسائية، والحقوقية،والثقافية…بتمثيلية داخل المجلس الاقتصادي والاجتماعي، تجعلها قادرة على إسماع صوت آخر ينضاف إلى باقي الأصوات المعبرة الأخرى.

Ø يوجه المجلس الوطني نداءه إلى الحكومة، وخاصة ووزارة المالية والوكالة الحضرية بالدار البيضاء والسلطات المحلية والإقليمية والجهوية بالدار البيضاء، لتفعيل قرار تمليك العقار الذي سبق للجمعية أن تقدمت بطلب للحصول عليه لبناء مركز أورومتوسطي للشباب واستعداد الشعلة للانخراط في إنجازه بما يبرز قدرة الحركة الجمعوية على المبادرة والفعل في بلدنا وفي الفضاء المتوسطي.

Ø يؤكد انخراط الشعلة الدائم في الدبلوماسية الموازية المعقلنة للدفاع عن القضايا الوطنية وفي مقدمتها الوحدة الترابية ومختلف القضايا العادلة لوطننا

Ø يؤكد أن المغرب اليوم يحتاج إلى مؤسسا ت دستورية تعنى بقضايا الطفولة والشباب من جهة وبإطار يهتم بالحركة الجمعوية في تنوعها وتعددها في مختلف التخصصات لضمان مساهمة كل مكونات المجتمع المدني في الحركة التنموية والديمقراطية ببلادنا..

Ø يوجه نداءه إلى جميع المؤسسات المنتخبة وطنيا ومحليا وجهويا إلى الانفتاح على مختلف مكونات الحركة الجمعوية والتجاوب مع مبادراتها وتطلعاتها واعتبارها شريكا أساسيا في التنمية، لضمان مساهمتها في إرساء قواعد حكامة جيدة لتسيير وتدبير شؤون البلاد.

Ø يهنأ الأخ عبد المقصود الراشدي الرئيس المؤسس للجمعية على إعادة انتخابه للمرة الثانية رئيسا للشبكة الأورومتوسطية أثناء الجمع العام الثالث المنعقد يومي 19و20 دجنبر 2009 ، ويعتبر المجلس هذا الموقع انتصارا لصورة بلدنا ، ودعما قويا للديبلوماسية الموازية التي تعزز الحضور المغربي في المنتديات الإقليمية و الدولية .

بوزنبقة في 27 دجنبر 2009

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى